معظم الموارد حول الجندر والجنسانية موجودة خارج العالم العربي ، مع القليل من الموارد المنتجة  بالعربية على الرغم من  وجود ثروة من المواد المنتجة عن المنطقة. يساعد مركز الموارد الجندرية والجنسانية في معالجة الفجوات المعرفية وإنشاء موقع لإنتاج الموارد  باللغة العربية . سيساعد هذا الامر كل الناشطين والأكاديميين في توسيع الخطاب المتعلق بالحقوق الجنسية والجسدية والجندرية في المنطقة, و لسيما الاستفادة من دعم أعمالهم ومن وفرة مستودع للمعلومات والمعرفة . نشأ المركز بفضل تعاون مشترك ما بين المؤسسة العربية للحريات و المسواة (AFE)  و مؤسسة أبعاد, هدفه جمع موارد عن و حول منطقة الشرق الاوسط و شمال أفريقيا بما يخص الجندرية والجنسانية و تأمين عندئذٍ الابحاث ذات الصلة لكل من الناشطين/ات والأكاديميين/ات المهتمين.

تدور أنشطة المركز حول موقع إلكتروني مجاني, مُتاح للجميع و سهل الاستعمال , يتضمن قاعدة بيانات واسعة للموارد. تقتصر مهمة المركزعلى تحديد الفجوات ضمن فريق الابحاث الحالي من أجل تعزيز إنتاج البحوث الجديدة التي تستجيب لهذه الفجوات. إن هدف مركز الموارد الجندرية والجنسانية هو أن يصبح مركز للمعلومات يجمع الناشطين/ات والأكاديميين/ات حول موارد مختلفة , مع التشديد على الموارد المنتجة باللغة العربية.

نطالق العمل و العمليات

1- قاعدة بيانات متوفرة عبر الانترنت

منذ بداية إطلاق أنشطته عام 2012، قام المركز بجمع موارد حتى الآن من 11 بلدان من منطقة الشرق الاوسط و شمال أفريقيا , نذكر من بينها لبنان والأردن ومصر وسوريا وتونس والمغرب والبحرين والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، والسودان. سواء كانت أكاديمية أوغير أكاديمية، تتفرع الموارد التي جُمعت إلى مجموعة متنوعة من المواضيع باللغة العربية أو الفرنسية أو الإنجليزية, فهي, بالاضافة إلى قائمة موارد مفصلة, مُتاحة إلى الجميع عبر موقع الانترنت الخاص الذي تم إطلاقه في تشرين الاول\ أوكتوبر 2013 (www.gsrc-mena.org).

2توثيق دراسات الحالات

تجدون أيضاً على موقع المركز قسم مُخصص بالمبادرات الناجحة، والحراك، والبحوث، ومعلومات عن المنظمات العاملة حول الجندرية والجنسانية. تُسلط عندئذٍ دراسات الحالات الضوء على أهمية الجهود و الحراك التي يبذله المجتمع في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا  والذي قد يكون في بعض السياقات ، أشبه بنموذجاً لدعم المُبادرات الناشئة.

3-  تاريخ الجندرية و الجنسانية في منطقة الشرق الاوسط و شمال أفريقيا

خلال السنوات العشرة الماضية، لاحظنا إهتمام زائد في الكتابة حول مسائل الجندرية والجنسانية في منطقة الشرق الأوسط و شمال أفريقيا.  قامت المنشورات الأكاديمية الصادرة ضمن المنطقة وخارجها بإحياء غنى وتنوع الموارد التاريخية والثقافية والأدبية التي تم نشرها في المنطقة على مدى مئات السنين.

4- وضع خرائط للموارد و تحليل الفجوات

لا يقتصرهدف إنشاء المركز على جمع وتصنيف الموارد الموجودة فقط، لبل هو بمثابة دليل لإجراء المزيد من البحوث في المواضيع التي نادراً ما تم التكلم عنها في الأدب. كنظرة أولى, نُلاحظ أن أبرز المواضيع المذكورة تتعلق بمسائل العنف القائم على الجندرية والمساواة بين الجنسين في مكان العمل، و ببعض جوانب الصحة الإنجابية من وجهة نظر طبية. من الواضح أن الادب يقوم ببذل كل الجهود بما يخص تلك المواضيع في حين أنه غالباً ما يميل إلى غض النظر عن المواضيع الاخرى البديلة التي هي أيضأ بغاية الاهمية.  فستُساعد نتائج التحليل على تحسين و توجيه محاولات البحث في المستقبل لكي تكون أكثر شمولية بالنسبة لمواضيع مختلفة ضمن خطاب الجندرية و الجنسانية. 

5- إنتاج ونشر الابحاث

يأتي إنتاج البحوث أولاً إلى حل مشكلة الفجوات الواردة في الأدب. بالإضافة إلى البحوث التي تُجرى داخلياً، إن المركز مُستعد لتمويل المشاريع بتكليف من الباحثين المستقلين. كخطوة أولى، يقوم مركز الموارد بدعوة إلى إقتراحات التي من شأنها أن تحل و تنظر  بالفجوات الموجودة. فمن هنا, يتم دعم و تمويل الباحثين الأفراد أو المجموعات الصغيرة لإجراء البحوث؛ علماً أن في وقت لاحق، يتكفل المركز بنشرها.  

6 تنظيم التدريبات و الندوات

هدف مركز الموارد الجندرية و الجنسانية هو خلق مساحة للحوار والمناقشة وإنشاء محور تبادل المعلومات والخبرات من خلال المؤتمرات والدورات التدريبية. سيتم إجراء مثل تلك المحادثات من أجل طلاب الجامعات وخبراء من مختلف المجالات بغية إنشاء جسر ما بين الأكاديميين والناشطين.

7-  توجيه الابحاث

يهدف المركز إلى تبادل خبرات البحوث وتقديم الدعم للجهود البحثية التي تقوم بها المنظمات الإقليمية غير الحكومية الأخرى او الناشطين المنفردين  فضلاً عن الأكاديميين، مع تركيز واضح على الجنسانية و الجندرية.  وبالتالي، يسعى المركز أو ال GSRC أن يصبح منصة للأبحاث موثوق بها والتي بإمكانها إعطاء النصائح وخلق التواصل بين المهتمين بمسائل الجنسانية و الجندرية ولسيما بقضايا حقوق الإنسان بشكل عام. يعمل المركز من خلال شبكاته المؤلفة من العلماء والناشطون والأفراد المُندفعين الذي سينصحون الأطراف المعنية حول مشاريع البحوث المختلفة التي قد يرغبون إجرائها.

نور نصر- المديرة