استغلال قضية تعددية الجنسانية: تونس كمثال

موجز:
شهدت وسائل الإعلام التونسية ازدهاراً منذ ثورة 14 يناير 2011 ، حيث نلحظ المزيد من الانفتاح والتغطية لمجموعة متنوعة من القضايا الاجتماعية والسياسية. لكن هذا الانفتاح أدى الى سباق صحفي لتغطية ونشر الفضائح للغرض المادي. وكما هو الحال في سياقات أخرى، فان النشطاء المدافعين عن حقوق ال م.م.م.م. في تونس يجدون أنفسهم تحت الهجوم المباشر من قبل وسائل الإعلام، بينما يعملون في الوقت نفسه على الغاء المادة 230 من القانون التي تعاقب كل فعل جنسي مثلي ب3 سنوات من السجن. في هذه الدردشة، تحدثنا عايدة الخميري عن تجربتها مع النشطاء المدافعين عن حقوق ال م.م.م.م. في سياق تكون فيه وسائل الاعلام عامل إعاقة بدلا من الدعم.

المتحدثة: عايدة الخميري

تسجيل الدردشة متوفر على هذا الرابط

Leave a Reply

Your email address will not be published.